عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي





    ""العــــرب و التخلــــف المـــــزمن""

    شاطر
    avatar
    akram
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 1855
    نقاط : 6590
    السٌّمعَة : 4
    تاريخ التسجيل : 01/12/2008
    العمر : 23

    ""العــــرب و التخلــــف المـــــزمن""

    مُساهمة من طرف akram في الثلاثاء مارس 30, 2010 3:08 pm

    بسم الله الرحمان الرحيم



    "العرب و التخلف المزمن"



    الحمد لله رب العالمين , و الصلاة و السلام على سيد الأنبياء و المرسلين و على آله و صحابته أجمعين و من تبعهم بإحسان إلى يوم الدين .



    أمـــا بعــــد ...

    السلام عليكم أيها الأحبة الكرام و رحمة الله تعالى و بركاته

    في ضوء ما تعيشه أمتنا العربية و الإسلامية من نكبات و مصائب و ويلات فالجهل مطبق ، و المرض مرهق و الجراحات تتوالى يوما بيوم ... فلا حول و لا قوة إلا بالله العلي العظيم ... من شر بنا محيط و لنا أريد و عنا حر طليق .
    قد فرضت الأحداث المعاصرة و المشاكل الراهنة بكل تداعياتها على المجتمعات العربية و الإسلامية أن تتنبه لخطر داهم و تحدي كبير قادم عليها بكل أطيافها و أقطارها و هذا للأخذ بالأسباب و معالجة الداء الذي يفتك بمقوماتها و أسسها بالدواء المناسب العاجل الغير آجل .
    إذن هو "التخلف المزمن" الذي أصبح هاجسا تكابده و تعاني منه كل تلك المجتمعات العربية و الإسلامية , هذا الزاحف بكل ما يحمله من مفاسد و مشاكل متعددة , و ذلك بتأثيره بشكل مباشر و بطرق عديدة و مختلفة على الثقافة و الاقتصاد و السياسة و العدالة و غيرها .... , و التأثير الكبير و الأخطر يكون على المجتمع بكل درجاته و مميزاته التي يتميز بها بدخول ثقافة غريبة عنه و نمط مختلف عن مبادئه و أخلاقه و هذا لعجز أصاب منظومتنا الدفاعية المقاومة لهذه الأمراض . و عليه فإنه إذا لم تنبع إصلاحات و معالجات من العرب و المسلمين أنفسهم , لن يستطيعوا مواكبة الغرب و التغلب على تلك أحداث المعاصرة المضطردة , التي أصبحت ضرورة تلح عنا للتغير و الإسهام و إثبات أنفسنا مثلما فعل أبائنا من قبل عندما قادوا العالم و لا زالوا يبهرونه باختراعاتهم و اكتشافاتهم و أعمالهم في كل المجالات و بالأخلاق العالية التي كانت ترافقهم حتى في حروبهم و مع أعدائهم .... و مما لا يخفى على عاقل بصير أن أمة لا تعلم تاريخها و أحوالها المعاصرة لهي أمة غير جديرة بالنهوض و قيادة العالم .
    و من هذا المنطلق أصبح لزاما على المجتمعات العربية أن تكون في المستوى المطلوب منها و الذي وجدت و بعثت لأجله و إلا فإن هذا الشبح سيعمق من جراحها و يتركها في مستنقعات الوحل و يرميها في مزابل التاريخ مثلما حدث لأوروبا في عصر الظلمات , و قد يصبح التخلف جزءا من حياتها , بل قد يتعايش كل منا على هذه العقلية و كأنها صفة ملتصقة بنا و بعالمنا العربي الإسلامي و نحن نجلس في اللقاءات و الحوارات و المنتديات نتناول القضية يوميا و نندب حظنا السيئ , ففي كل الحالات علينا أن نقر و نعترف بأننا نحن أنفسنا من هيأنا الظروف لتلك الذهنية المتخلفة و المتمسكة بعاداتها السيئة في التعامل مع حاضرها و نسيان ماضيها و الاكتفاء بالتلقي بدل الإرسال و الفاعلية , و ليكون هذا جزء من حياتنا و نهجا في مجتمعنا ...
    و هنا يستوقفنا السؤال التالي ليطرح نفسه بقوة و يجعل مادة للنقاش الجاد و المنطقي عله يصبح ذا فائدة للجميع لاستخلاص العبر و الخروج بنتائج و حلول إذا أمكن ذلك ...
    * هل المجتمعات العربية (الحالية) في مستوى ذلك التحدي القادم؟
    و ما الذي قدمته للعالم في مختلف المجالات و خاصة الدينية منها؟
    و بماذا تغلب الغرب عنا؟ وهل تقصير منا؟
    فنحن لدينا كل مقومات النجاح للنهوض و إثبات وجودنا و مدى ترسخ و عظمة حضارتنا و قيمنا , و دعونا هنا لا ننسى أننا خير أمة بعثت للناس فأمرها كله خير و في خير و هذا ما بشر به المصطفى صلى الله عليه و سلم ... فغدا يباهى بنا على سائر الأمم , فهل نحن على قدر المسؤولية المناطة بنا لكي ننال تلك الرفعة العالية؟

    أرجو تفاعلكم مع الموضوع فهو لي و لك و لغيرنا و لمستقبلنا المشرق الذي نحلم به و نتمناه ... و دعونا من حصر كل أهداف حياتنا بين إشباع للبطون و الرغبات و إغماض للعيون و ندع الباقي لكي يكون ما يكون .



    و السلام عليكم



    _________________
    إذا بلغت القمة فوجه نظرك إلى السفح لترى من عاونك فى الصعود إليها, وانظر إلى السماء ليثبت الله أقدامك عليها إذ المتكبر كالواقف على الجبل يرى الناس صغاراً ويرونه صغيرا[b]

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء سبتمبر 26, 2017 7:48 pm